مقترح شبكة الاتصالات الأوروبية يقلق أميركا

أثارت مقترحات لبناء شبكة اتصالات أوروبية، حفيظة الولايات المتحدة، وحذرت الأخيرة من أن ذلك يمكن أن
يمثل "خرقا لقوانين التجارة الدولية". وجاءت تلك المقترحات لتفادي مرورالبريد الإلكتروني والبيانات الأخرى
عبر الولايات المتحدة، في أعقاب الكشف في العام الماضي عن عمليات التنصت والتجسس الأميركية.

 و لكن مكتب الممثل التجاري الأميركي قال في مراجعته  السنوية لعقبات تجارة الاتصالات، الجمعة، إن العقبات أمام  تدفق المعلومات عبر الحدود "يمثل قلقا كبيرا ومتزايدا".

 واضاف المكتب عن كثب القوانين الجديدة في تركيا التي أدت إلى  حجب مواقع على الإنترنت وفرض قيود على البيانات  الشخصية، بالإضافة إلى دعوات في أوروبا لبناء شبكة  اتصالات محلية.

 واعلن المكتب في التقرير إن"المقترحات التي وردت في الأونة  الأخيرة من دول داخل الاتحاد الأوروبي لإنشاء شبكة  إلكترونية أوروبية فقط أو لإنشاء شبكات إلكترونية وطنية  فقط، قد تؤدي إلى استبعاد أو التمييز ضد موردين أجانب للخدمة يقدمون بشكل مباشر خدمات الشبكات أو يعتمدون عليها".

وأفاد أن مقترحات شبكة "دويتش تيليكوم" المدعومة من الدولة في ألمانيا لتجاوز الولايات المتحدة "جائرة"، ومن المرجح أنها تهدف إلى منح الشركات الأوروبية ميزة على نظيراتها الأميركية.

وتناقش ألمانيا وفرنسا سبل بناء شبكة أوروبية لتأمين البيانات بعد الكشف عن عمليات التجسس الأميركية.

شكرا لك ولمرورك