حالات تدهور الذاكرة نتيجة للإجهاد الذهنى







قد يلتقى الإنسان منا آخر لم يره منذ فترة طويلة نسبيا فلا تسعفه ذاكرته بتذكر اسمه أو تفاصيل أخرى عن أسرته أو عمله. قد يستشعر الإنسان منا بالحرج الذى يشوبه القلق، فهل يا ترى هذه بدايات المرض البغيض (الزهايمر)؟ وقد تقرأ مقالا فينزلق بصرك على الحروف تراها وإن كنت لا تحتفظ لها بمعنى فتتعجب أنك لم تحتفظ بفكرة واحدة منه رغم حبك للقراءة.

ما الذى يحدث هل هى الشيخوخة البغيضة تزحف على عقلى؟

الواقع أن «الزهايمر» مرض بالفعل يرتبط بتقدم السن لكنه يعلن عن نفسه بوقائع أكثر قسوة وملامح واضحة لا تخفى على أحد.

الغالب أن النسيان وحالات التدهور المحدود لكفاءة الذاكرة غالبا ما تكون نتيجة للإجهاد الذهنى الذى يعانيه البعض منا حال تعرضه للضغوط النفسية فى العمل وربما البيت إلى جانب متطلبات الحياة القاسية التى تحرم الإنسان من ساعات راحة يحتاجها أو إجازة لازمة يلتقط فيها أنفاسه ويعيد ترتيب أوراقه.

يستقبل المخ كمية هائلة من المعلومات تحتاج دائما لاسترجاعها وقت الحاجة إليها لكن طريقة استقبال المخ للمعلومة وترتيبه لها وربطها بما يماثلها أو يخدمها هو الإعجاز الحقيقى الذى يشرح عمل المخ. تشابك الأفكار يتأتى من تدفقها المستمر مع عدم ترابطها لذا تبدو صعبة الاستعادة خاصة إذا ما اقترنت بالإجهاد الذهنى ومشاكل الدورة الدموية التى تبدأ فى الظهور مع تقدم العمر. لذا فهناك بعض من النصائح الطبية التى تساعد على تقوية الذاكرة وتدعيم عملها متى غاب المرض العضوى الذى يحكم على الإنسان بالموات قبل الموت إذ إنه يغيب به ويغيبه عن عالمه وكل أحبائه:

• محاولة تثبت المعلومات وربطها ببعضها عند تلقيها ككتابة الملاحظات والمواعيد فى نوتة صغيرة تظل دائما برفقتك. ويكتفى فيها بالإشارة للموعد أو المكان بصورة رمزية حتى يتذكر الإنسان الارتباط الشرطى بالزمان أو المكان مما يساعده على تثبت المعلومة. يمكن أيضا عند الخروج من المنزل لقضاء الأغراض استعادة عددها دون تفصيلات وعليه أن يتذكر بنفسه تفصيلات العدد الذى احتفظ به فى رأسه.

• حل الكلمات المتقاطعة من أفضل تمارين الحفاظ على الذاكرة بل وتنشيطها أيضا.

• الغذاء السليم يمنح الذاكرة مددا قويا. الأغذية الغنية بمادة الأوميجا 3 مثل الأسماك والمكسرات خاصة الجوز والزبيب والبيض. أيضا الخميرة المعروفة فى مصر بخميرة البيرة لغناها بمركب فيتامين ب. الابتعاد عن الدهون المشبعة والتدخين والمشروبات الروحية يوازى الاهتمام بالغذاء السليم.

• فترة كافية من نوم هادئ من أهم المؤثرات على أداء المخ فيما يتعلق بالذاكرة لأن فى النوم راحة للعقل من التفكير وللجسد من الطاقة التى تطلبها الحركة.

• هناك العديد من الدراسات الجادة التى تتحدث عن العلاقة العكسية بين طول فترة استخدام التليفون المحمول ومظاهر تدهور عمل الذاكرة فكلما زاد استخدام المحمول زادت فترات التعرض للموجات الكهرومغناطيسية التى يتعرض لها المخ الذى ترتفع درجة حرارته وفى ذلك العديد من المخاطر أقلها تأثر مراكز الذاكرة.

• استخدام الأدوية الموسعة لشرايين المخ تؤدى إلى تحسين واضح فيما يتعلق بمراكز الذاكرة خاصة مع كبار السن أو من يعانون من قلة تدفق الدم لسبب أو لآخر إلى المخ. تحسن الدورة الدموية للمخ وزيادة تدفق الدم تمد المخ والأكسجين النقى وتحمل بعيدا النفايات التى قد تؤثر على عمل الذاكرة.

• النظام والترتيب فى استعادة الأفكار أمر يختلف من إنسان لآخر لذا فالقادر عليه يحقق نجاحا أكبر فى الاحتفاظ بالمعلومات وينجح غالبا فى ربطها بصور شرطية تمكنه من استعادتها متى شاء.

•تأمل دائما ففى التأمل راحة للعقل وفرصة لاستعادة صفاء الذهن تأمل لتنتعش ذاكرتك ويتنفس عقلك.
شكرا لك ولمرورك